إعتداءإنتحارالأخبار الرئيسيةكيبوب

الكوريون غاضبون من الانتحار المأساوي لرقيب في سلاح الجو بعد تعرضها للاغتصاب من طرف رئيسها

يواجه سلاح الجو الكوري انتقادات واسعة بسبب محاولة التستر على قضية جنسية بطلها ضابط كبير.

تحذير :
تتضمن هذه المقالة أوصافًا للاعتداء الجنسي و إيذاء النفس والتي قد تزعج بعض القراء.

في 22 مايو ، تم العثور على ضابطة سلاح الجو ، الرقيب أ ميتة في منزلها في قاعدة القوات الجوية, حيث تركت وراءها مقطع فيديو يوثق لحظة موتها على هاتفها المحمول. بينما كانت كوريا كلها تنعي موتها انتشرت تقارير جديدة تشير إلى أن الرقيب أ تعرضت لاعتداء جنسي من قبل رقيب كان يرأسها ،إلا أن القوات الجوية أنذاك أخفت القضية ووضعتها تحت البساط.

أجرى أفراد عائلة الفقيد مقابلة مع قناة إم بي سي حيث أفادوا أن المتوفاة تعرضت لاعتداء جنسي من قبل رقيب كان يرأسها في القوات الجوية قبل أشهر قليلة من وفاتها. كما تم الكشف عن أن الرقيب أ قدمت بلاغاً إلى مقر قيادة القوات الجوية بعد وقوع الاعتداء.حيث كشفت مصادر مختلفة أن الصدمة من الإعتداء أترث على نفسية الرقيب مما جعلها تقرر وضع حد لحياتها.

قامت شرطة القوات الجوية بتأمين لقطات مصورة للحادث ، حيث يمكن سماع الرقيب أ بوضوح وهي تقاوم الاعتداء الجنسي، حتى مع وجود هذه الأدلة ، لم تبذل القوات الجوية أي جهد لمعاقبة المجرم ، ولم يبذلوا أي جهد أيضا لفصل الرقيب أ عن الجاني. بعد أسبوعين من الهجوم ، اتخذ سلاح الجو قرارًا بنقل الرقيب أ إلى وحدة أخرى ، حيث تعرضت للتنمر المستمر بسبب الحادث.


خلال المقابلة مع إم بي سي ، شارك والد الرقيب أ ما أخبرته ابنته عن الاعتداء قبل أن تموت منتحرة.

سألها الجاني : كيف تبدو سيارتك؟ دعينا نتحدث أكثر داخل سيارتك . لم تقل ابنتي أي شيء بعد ذلك ، لكن أنا أعتقد بأنها تعرضت لاعتداء جنسي مرة أخرى في السيارة …

– والد الرقيب أ

بعد الاعتداء ، أرسل الجاني إلى الرقيب أ رسالة نصية يقوم فيها بتهديدها حيث جاء فيها: “إذا لم تسامحيني ، فسأقتل نفسي”. وأفيد كذلك أنه في مساء يوم الاعتداء ، دعا الجاني الرقيب أ لتناول مشروب في محاولة “للتستر” على ما فعله. وفقًا لـ إم بي سي ، ورد أن الجاني قال للرقيب أ “إنه شيء يمكن أن يحدث لأي شخص في وقت من حياته. دعينا فقط نتستر عن الأمر هذه المرة “. كما قلل آخرون حاضرون في تجمع الشرب من شأن الاعتداء وطلبوا من الرقيب أ “عدم تقديم بلاغ لأن الجاني سيتم نقله على أي حال”.


حققت القوات الجوية بالفعل في القضية داخليًا ، لكن تم اتهامهم بإهمال الرقيب أ وعدم التعامل مع تقارير الاعتداء الجنسي على محمل الجد. وبحسب ما ورد خضعت الرقيب أ لـ 22 جلسة استشارية مع مستشار شكاوى جنسية بعد الإعتداء. خلال هذا الوقت ، ورد أن الرقيب أ أرسلت رسالة نصية إلى مستشارها قائلة ، “أريد أن أنهي حياتي.” بعد أسبوعين فقط ، ظهرت نتائج تشخيص تفيد بأن الرقيب أ كانت:  “في حالة تحسن كبير ولم تظهر عليها أي علامات ميول انتحارية”.

وبحسب ما ورد ، تلقى خطيب الرقيب أ – المتمركز أيضًا في نفس فرع الخدمة – أيضًا رسائل نصية وإتصالات أخرى من المسؤولين المشرفين على الجاني. وقد كان هدف كل هذه المحاولات إجبار الخطيب على إقناع الرقيب أ بعدم متابعة أي إجراء آخر ضد الجاني. بعد تعرضها للإحباط بسبب عدم بذل أي جهد من قبل القوات الجوية لمساعدتها ، تقدم خطيبها بطلب زواج في صباح يوم 21 مايو لتصبح شريكته رسميا. في وقت لاحق من ذلك المساء ، توفيت الرقيب أ منتحرة.

في خضم الغضب المستمر حول حادثة الرقيب أ والإهمال الذي أظهرته القوات الجوية ، قدم والداها التماسًا رسميًا للبيت الأزرق يطالبان بإجراء تحقيق أعمق في قضيتها ، والتي تلقت ما يقرب من 350 ألف توقيع دعم منذ إطلاقها قبل بضعة أيام. .


“الرجاء التحقيق في الوفاة غير العادلة لابنتي الرقيب أ في سلاح الجو”. | البيت الأزرق
بعد تحول الحادثة إلى قضية رأي عام ، أمر الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن بفتح تحقيق حول القضية ، بالإضافة إلى التحقيق مع الأشخاص الذين كانوا مسؤولين عن التعامل مع قضيتها.

تم القبض على الجاني من قبل مسؤولي القوات الجوية بتهمة انتهاك القانون الجنائي ، وهو “ارتكاب أعمال غير لائقة عن طريق الإكراه على أحد أفراد الجيش والتسبب في إصابة جسدية”.بعدها أكد المتحدث باسم القوات الجوية بدأ التحقيقات حيث قال : “حسنا من الملائم أن نخبركم أن التحقيق قد بدأ”.


بعد أربعة أيام من تقديم الالتماس ، أعلن رئيس أركان القوات الجوية لي سونغ يونغ استقالته اعتبارًا من 4 يونيو ليتحمل المسؤولية عن عجزه في حماية الرقيب أ. وبغض النظر عن ذلك ، لا يزال الكوريون يشعرون بخيبة أمل دائمة في الجيش والحكومة. وخصوصا مع “استمرار الفشل في حماية ضحايا الاعتداء الجنسي في البلاد”.

المصدر : 1

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق