إعتداءالأخبار الرئيسيةفضائحكيبوبمواقع تواصل اجتماعينزاع قانوني

شركة إنستقرام أصدرت بيانا بخصوص منشورات مينا

هناك اهتمام متزايد من مستخدمي الإنترنت بعودة مينا العضوة السابقة في آي أو آي إلى نشر صور لإيذاء النفس مرة أخرى على الإنستقرام. بعد قصة البلطجة التي قدمتها العام الماضي ،قامت الشركة بالإتصال بمينا لطلب بيان توضيحي بشأن الصور الملتقطة والتي على ما يبدو أنها كانت تخالف سياسة النشر في الموقع الإجتماعي الشهير .

نظرًا لأن صور إيذاء الذات ، يعد أحد الخطوط الحمراء لشركة الإنستقرام ، فقد كان المعلقون مهتمين بالسبب وراء عدم حظر حساب مينا من منصة التواصل الاجتماعي. في 28 أبريل ، أدلى متحدث باسم الأنستقرام بالبيان التالي:

“إيذاء النفس قضية معقدة وأؤكد على تعاطفنا مع أي شخص يتأثر بها. لا نسمح باستخدام صور إيذاء النفس على الأنستقرام ، وقد أزلنا الصورة من حساب مينا. تم بناء سياساتنا المتعلقة بإيذاء الذات ، والتي طورناها بالتعاون مع خبراء السلامة ، لتحقيق التوازن الدقيق بين منح الأشخاص مساحة للتحدث عن تجاربهم وطلب الدعم ، ومع حماية الآخرين من المحتوى الضار. لهذا السبب أيضًا ، بينما نزيل أي محتوى مخالف ، لا نعطل حسابات الأشخاص لمشاركتهم معاناتهم بكل ما يتعلق بالصحة العقلية “.

بينما افترضت التقارير السابقة أن مينا هي من أزالت أحدث صورة لها ، يبدو من البيان أن الإنستقرام اتخذ إجراءً مباشرًا بدلاً من ذلك.

يحتوي الأنستقرام على قواعد مفصلة حول ما يمكن وما لا يمكن نشره على المنصة ، كما يتخذ إجراءات خلف الكواليس لصالح المستخدمين الذين يعانون من مشاكل عقلية ، بما في ذلك توجيههم إلى أنظمة الدعم. في عام 2019 ، تم تعديل اتفاقية الإستخدام للمنصة، وتم اتخاذ خطوات إضافية لصالح المستخدمين الضعفاء.

أدى نشر مينا لمواد مخالفة متعلقة بإيداء الذات في الماضي إلى تلقيها رعاية طبية عاجلة.

المصدر : 1

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق